العتبة الكاظمية تكشف أعداد المشاركين في ذكرى استشهاد الإمام الجواد (ع)

كشفت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة، الجمعة، عدد الزائرين الذين شاركوا في ذكر استشهاد الإمام الجواد (ع).

اشترك في قناة «الأئمة الاثنا عشر» على تليجرام

أدناه نص البيان كما ورد لـ«موقع الأئمة الاثني»:

البيان الختامي 

لزيارة الإمام محمد الجواد عليه السلام في ذكرى شهادته

1445 هـ/ 2024م

بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ

(ذلكَ ومَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإنَّهَا مِن تَقوَى القُلُوبِ)

صدقَ اللهُ العَلِيُّ العَظيمُ

من هذه الرحاب الطاهرة ومن جوار مرقد صاحب الذكرى الأليمة المسموم المظلوم إمامنا محمد بن علي الجواد عليه السلام نرفع إلى مقام الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف وإلى مراجعنا العظام والعالمَين الإسلامي والإنساني وإليكم أيها الموالون المعزون أحر التعازي بذكرى شهادة الإمام محمد بن علي الجواد عليه السلام.. حيث تآلفت القلوب وبكت العيون لهول المصاب في رحاب الإمامين الكاظمين الجوادين عليهما السلام وارتفعت أكف الدعاء لتجديد العهد والولاء وتقديم المواساة للنبي الأعظم محمد وآله الكرام سلام الله عليهم أجمعين لا سيما صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه بهذا المصاب الجلل.

استنفرت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة جميع ملاكاتها من الأقسام والشعب والوحدات وبمساندة المتطوعين المتشرفين بالخدمة والجهات المختلفة من مؤسسات حوزويةودينية وأمنية وخدمية وصحية وفعّاليات مدنية وشعبية الجهود والإمكانيات لاستقبال ملايين الوافدين الزائرين من خلال إجراءات مكثفة لتوفير الأجواء الإيمانية للحشود المؤمنة الموالية لأداء مراسم الزيارة وإقامة الشعائر العزائية وتوفير كل الاحتياجات اللازمة لنجاح الزيارة والحفاظ على أمن الزائرين وراحتهم وضمان انسيابية الزيارة بحمد الله وتوفيقه.

إذ قارَبَ عدد الزائرين الذين أحيوا هذه المناسبة على مدى أيام (٤) ملايين زائرا وعدد المتطوعين (3000) داخل الصحن الشريف وأرجاء العتبة المقدسة والطرق المؤدية إليها.. وكان عدد الإعلاميين في تغطية هذه المناسبة الأليمة (148) إعلاميا وبمشاركة (24) قناة فضائية ومؤسسة إعلامية سمعية ومرئية ومقروءة فضلا عن ارتباط (25) فضائية مع البث المباشر لقناة الجوادين وكان عدد المواكب الحسينية المعزية والمواكب الخدمية (1023) موكبا وأكثر من (65) مفرزة صحية وعيادات متنقلة بصحبة سيارات الإسعاف. 

وبعد تظافر الجهود المخلصة لإنجاح الزيارة يتشرف خدام العتبة الكاظمية المقدسة بتقديم أسمى آيات الشكر والثناءإلى الله تعالى أولا وإلى مقام صاحب العصر والزمان الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف ثانيا وإلى مقام المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف مُمثلة بسماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظلّه الوارف)، وإلى رئاسةِ ديوان الوقف الشيعي وكل دوائره الساندة سيما دائرة إحياء الشعائر الحسينية والأمانات العامة للعتباتِ المقدسة والأمانات الخاصة للمزارات الشريفة وإلى أساتذة الحوزة العلمية وفضلائها في المشروع التبليغي وإلى ممثلية المرجعية الدينية في مدينة الكاظمية المقدسة، وإلى هيأة الحشد الشعبي والقوات الأمنية بمختلف صنوفها وتشكيلاتها والتي أسهمت في توفير الحماية للزائرين بشكل مباشر من خلال الجهد الأمني الكبير الذي كان برعاية القائد العام للقوات المسلحة السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم والسيد وزير الداخلية المحترم ومن خلال السيد قائد عمليات بغداد والفرقة الثانية، واللواء الثامن/ الشرطة الاتحادية، وفوج حماية العتبة الكاظمية المقدسة والجهات الأمنية الأخرى وكل القادة والامراء والمراتب والشكر موصول إلى الجهات الاستخباراتية والأمن الوطني وجهاز مكافحة الإرهاب ومديرية مكافحة المتفجرات ومكافحة المخدرات والشرطة المجتمعية، والوزارات المشاركة بكافة تشكيلاتها لا سيما وزارات النقل والكهرباء والنفط والصحة والبيئة وإلى الدوائر الصحية لا سيما دائرة صحة بغداد ومدينة الإمامين الكاظمين الطبية والمركز الوطني لنقل الدم وجمعية الهلال الأحمر وكذلك الدوائر الخدمية لا سيما أمانة بغداد وإلى دائرة بلدية الكاظمية والدوائر البلدية المساندة وسائر المؤسسات والدوائر الحكومية الرسمية وشبه الرسمية ومنظمات المجتمع المدني المباركة والمتطوعين الكرام.

كل الشكر والتقدير إلى أهالي مدينة الكاظمية المقدسة الكرام والمواكب والهيئات الحسينية لما بذلوه من جهود مباركة من حسن الاستقبال والضيافة للزائرين الوافدين.. كما نشكر جميع وسائل الإعلام والقنوات الفضائية والوكالات الإخبارية التي نقلت هذا الحدث المليوني إلى العالم، وشكر خاص إلى حشود الزائرين الكرام لالتزامهم بالتعليمات والضوابط وآداب الزيارة، كما لا يفوتنا تقديم الشكر إلى أبنائنا وبناتنا خدّام الإمامين الكاظمين الجوادين عليهما السلام الذين بذلوا قصارى جهودهم منذ أيام استعدادا لهذه الزيارة واستقبال الزائرين وخدمتهم على مدار الساعة بكل تفان وإخلاص ومن دون تعب أو كلل فشكرا جزيلا لهم..

 

كل الشكر والتقدير لشهدائنا الأبرار وشهداء الحوزة العلمية والشكر موصول إلى الشهداء الأحياء لما قدموه من تضحيات من أجل الدفاع عن العراق والعتبات المقدسة والشكر موصول لعوائلهم الكريمة: الأمهات والأرامل والأيتام الأعزاء فلولا تضحياتهم لاندثرت هذه الشعائر المباركة ولا نطمست الهوية .. كل الشكر لكل من شارك ودعم وساند هذه الزيارة المباركة بيده أو لسانه أو قلبه.. ولا زالت الحشود متواصلة في زحفها إلى مدينة الكاظمية المقدسة داعين لهم بقبول الأعمال وسلامة العودة.  

ختاما نحمده تعالى على سلامة الزائرين وسلامة بناتنا وأبنائنا الخدم أعزهم الله ونجاح مراسم الزيارة ونسأله أن يسدد خطى الجميع لنصرة الدين ومذهب أهل البيت وخدمة النبي المختار وآله الأطهار.. وأن يحفظ البلاد والعباد من كل سوء وبلاء ويرحم شهداءنا الأبرار وكلَّ من غاب عن زيارة هذا العام بعد رحيله إلى الباري عز وجل.. وأن يمنّ على الجرحى والمرضى بالشفاء العاجل.. اللهم عجّل لوليك الفرج والعافية والنصر برحمتك يا أرحم الراحمين..

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة

الجمعة 29 ذي القعدة 1445 هـ/ 7 حزيران 2024 م