عصبية ومنّدفعة: زوجتي مزاجية.. كيف أتعامل معها؟!

المزاجية هي نوع من التقلب المفاجئ في نفسية الإنسان ومشاعره وتسبب القلق والتوتر للمحيطين به وللشخص نفسه، وتعاني العديد من السيدات من هذه المشكلة وتسبب لها مشاكل وأزمات في حياتها الاجتماعية والعملية أيضا، فهي شديدة الحساسية لأي تصرف أو حديث يمكن أن يوجه إليها أو يتعلق بها فتجدها تتقلب بين السعادة والغضب والهدوء والعصبية خلال دقائق معدودة مما يحدث نوعا من الاضطراب وعدم التوازن في المكان الذي تتواجد فيه وارباك للمحيطين.

اشترك في قناة «الأئمة الاثنا عشر» على تليجرام

يجد الزوج صعوبات كثيرة في التعامل مع الزوجة المتقلبة المزاج لذلك تجدهم يبحثون عن طريقة نافعة لإعادة السعادة إلى الأسرة والحياة الزوجية.

إن تقلب مزاج الزوجة بسرعة يسبب الحرج والإرباك للزوج كما يؤدي إلى زيادة المشاكل بينهما وتطورها بسرعة كبيرة، لذلك يتوجب على الزوج إدراك الحالة التي تشعر بها الزوجة والمسبب الرئيسي لتقلب مزاجها وبالتالي التعرف على أفضل طريقة للتعامل مع الزوجة المزاجية والابتعاد عن المشاكل قدر الإمكان.

ولا تنعكس نفسية الزوجة وتقلباتهاعلى زوجها فقط بل على الأسرة بشكل عام وعلى الحياة الخاصة بها اجتماعيا وعمليا، فهي سريعة الإنفعال والغضب والتحول المفاجئ من حالة الرضى والسعادة والفرح إلى حالة من الغضب والحزن والتعاسة بسرعة كبيرة، وتختلف طريقة التعامل مع الزوجة المزاجية فهناك من الازواج من يمتلك الصبر ويحاول احتواء زوجته ومساعدتها في التخلص من هذه المزاجية ليعود الحب والتفاهم وآخرون يجدون صعوبة في تفهم نفسية الزواج مما يزيد الامر سوء.

مواصفات الزوجة المزاجية

من هي الزوجة المزاجية ومتى نقول عن سيدة أنها متقلبة او مزاجية:

·      من أول الصفات التي تظهر على الزوجة المزاجية أنها سريعة الغضب فكلمة واحدة أو تصرف خاطئ يؤدي إلى انفعالها بشدة تفجير غضبها وقد توجه العديد من الكلمات الجارحة والتي لا يجدر بها أن تتكلم بها وتسبب لها العديد من المشاكل لاحقا، وقد تعكس غضبها هذا على زوجها او اولادها والمحيطين وعلى نفسها ايضا.

·      الانفعال وعدم الصبر فهي تريد أن تتم كافة الأمور وفق مخططاتها ولا تتسامح مع افراد اسرتها عندما يتم تجاهل اوامرها بل تريد أن تكون طلباتها واحتياجاتها من الاولويات وان تلبى بالسرعة القصوى، اضافة الى ذلك فهي لا تنتظر أي تبرير من اي شخص بل تنفعل بسرعة وتظهر غضبها قبل أن يستطيع أحد أن يتحدث او يظهر له اعذاره.

·      الاندفاع باتخاذ قراراتها دون أن تتعمق في فهم ودراسة هذه القرارات والتي يمكن أن تكون مصيرية لها ولاسرتها ومن ثم تنتابها حالة من الندم على تلك القرارات والشعور بالذنب والقلق بسبب تصرفاتها المندفعة.

·      الوحدة من مميزات الزوجة المتقلبة المزاج فتجدها تبحث عن طريقة لتختلي بنفسها بعيدا عن الناس والتفكير بكل ما يقلقها ويصعب الضغط على الزوجة المزاجية لمعرفة ما تفكر به قبل أن تقرر هي الكلام.

·      كثرة التفكير بشكل يفوق الحد المطلوب ولا يتوقف تفكيرها على الحاضر والمستقبل بل هي تستعيد الكثير من ذكريات الماضي لتساعدها على بناء قراراتها الجديدة

·      الاكتئاب والحزن يسيطران على حياة الزوجة المزاجية والتي يمكن أن تكون بحالة من السعادة والمرح ولكنها وخلال لحظات معدودة تنقلب رأس على عقب وتتحول الى انسانة حزينة وكئيبة وخاصة عندما تبدأ بجلب الماضي السيء للواقع.

نصائح هامة للتعامل مع الزوجة المزاجية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى ازدواجية شخصية الزوجية وتقلبها فبعد أن تكون الزوجة الهادئة المحبة للحياة تتحول الى بركان قابل للانفجار في أي لحظة وعادة ما يكون السبب هو الضغوطات الكثيرة التي تتعرض لها سواء اجتماعية او اقتصادية، وقد يكون السبب هو صمت الزوجة وتساهلها مع المشاكل التي تتراكم وتؤدي الى ظهور وجه آخر للزوجة متقلب مزاجي سريع الغضب والانفعال، كما تؤدي الضغوط والأعباء المنزلية والعملية على إحداث هذا النوع من تقلب المزاج وخاصة بعد عودة الزوجة من يوم عمل متعب لتجد أنها بحاجة للعمل في المنزل ايضا ولا يوجد مجال للراحة وهنا يظهر الألم والاكتئاب والغضب في تصرفات الزوجة، وهناك العديد من النصائح التي يمكن تقديمها للزوج لمساعدة الزوجة على التخلص من هذه الازدواجية:

·      الاحتواء وإظهار مشاعر الحب والود من قبل الزوجة وفي توافق الفعل مع القول فالكلمات المعسولة لا تجدي نفعا أن لم يرافقها التقرب والمساعدة والتفهم .

·      إيجاد حلول للمشاكل اول بأول وعدم تركها تتراكم وفهم السبب المؤدي لتقلب مزاج الزوجة وايجاد تبرير جيد وواضح لاي تصرف او قول تسبب بذلك.

·      تصرفات الزوجة المزاجية هي أمر غير خارج سيطرة الزوجة سواء ظهر بشكل ملامح على وجهها او افعال وكلام سيء يعبر عن غضبها، لذلك يجب على الزوج أن يتجنب الكلام الجارح الذي يزيد من غضبها وحزنها وتجنب الحديث حول المواضيع التي تؤدي الى تغير مزاجها.

·      ترك مساحة شخصية للزوجة تستطيع من خلالها أن تعتني بنفسها وتمارس حياتها الاجتماعية بعيدا عن الاطفال والمسؤوليات المنزلية.

·      حاول أن تتحلى بالصبر فلا تندفع وراء غضبك من تصرفاتها فتزيد الامر سوء وحاول السيطرة على الموقف ولا تجرحها بالكلام فتشعر بالحزن والغضب أكثر.

·      أسوأ ما يمكن أن يقوم به الزوج هو استفزاز زوجته مما يثير غضبها أكثر وتحولها الى كتلة من الغضب والحزن والالم وربما تصل الى كره الزوج بسبب تصرفه معه وعدم تفهم سبب غضبها او حزنها.

افضل طريقة للتعامل مع الزوجة المزاجية

السيطرة على مشاعر وتصرفات الزوجة المزاجية غير ممكن لذلك يجب على الزوج امتلاك الحكمة والمعرفة للتصرف معها وتجاوز المرحلة التي تمر بها الزوجة ومن أفضل طرق التعامل مع الزوجة المزاجية :

·      عدم التعامل مع الزوجة أو الاحتكاك بها وهي في تلك المرحلة لأنها تزيد الامر سوء.

·      سيطر على مشاعرك وانفعالاتك ولا تحاول أن تقابل عصبيتها وغضبها بنفس الطريقة بل كن متزن وسيطر على الوضع باحتوائها ومحاولة امتصاص غضبها.

·      ابتعد عن نقدها وتقديم المواعظ وهي غاضبة او حزينة وحاول ايجاد اسلوب افضل لمساعدتها على تجاوز تقلباتها.

·      تكلم مع زوجتك بهدوء وناقش المشكلة التي تمرون بها ووضح من خلال حديثك مايزعجك بتصرفها.

·      لاتجعل الامر شخصي اذا كان تقلبها لا يرتبط او يتعلق بتصرف قمت به او كلام قد وجهته إليها.

·      ازرع الثقة في نفس زوجتك وأن تصرفاتها المزاجية لن تنعكس على علاقتكم وتسبب كرهك لها لان ذلك يجعلها تعيد النظر في تصرفاتها وتدرك أنك الشخص الوحيد الذي يتقبلها ويستحق منها الاحترام والحب ويدفعها للتفكير في تغيير ذاتها.

المزاجية التي تعاني منها الزوجة لاتسبب لها المشاكل مع الناس المحيطين بها فقط بل يتعدى ذلك الى كرهها لنفسها وابتعادها عن الناس والاكتئاب والحزن، فهي تخشى أن تفقد المحبين لها بسبب تبدل مزاجها وعصبيتها وغضبها لذلك تجد أن وحدتها تساعدها على تجنب الوقوع في الخطأ بحق ذاتها وبحق المحيطين بها، وعلى الزوج أن يساعد زوجته لتجاوز تلك المشكلة وتقبلها ومحاولة احتوائها فتلك هي طريقة التعامل مع الزوجة المزاجية الأفضل والتي تساعد في الحفاظ على الأسرة.