ما حقيقة نشر فيسبوك لصور المستخدمين من دون موافقتهم.. مركز الإعلام الرقمي يجيب…

كذّب مركز الإعلام الرقمي DMC الأربعاء الإدعاءات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن نشر فيسبوك لصور المستخدمين من دون علمهم.

وذكر المركز في بيان اطلع عليه موقع الأئمة الاثني عشر أن "ما تم تداوله في بعض الصفحات والحسابات عن قيام فيسبوك بنشر صور المستخدمين في حساباتهم من دون علمهم أو موافقتهم عارٍ عن الصحة".

 وأكد البيان أن "ميزة مشاركة فيسبوك لصور المستخدمين قديمة وليست جديدة، وهي ليست عملية أحادية من قبل فيسبوك فقط، بل تتم بعلم المستخدم وبموافقته بعد أن يقوم هو بنفسه بنشر الصور".

وأضاف المركز، أن "فيسبوك يقترح على المستخدم، الصور الموجودة في معرض الصور في هاتفه، من أجل أن يوافق المستخدم على نشرها، ولا يقوم فيسبوك أصلاً بنشرها بدون موافقته".

وأشار إلى، أن "عرض فيسبوك لمشاركة الصور في معرض صور هاتف المستخدم، تسبقها موافقة المستخدم على منح فيسبوك ميزة الدخول لصور هاتفه، والتي لولا الموافقة عليها، لما عرض فيسبوك هذه الميزة وظهرت للمستخدم، كما يمكن للمستخدم بخطوات بسيطة إيقاف هذه الاقتراحات".

كما أبدى المؤكز استغرابه "من قيام بعض الصفحات بنشر الخبر والادعاء بأن فيسبوك سيقوم بنشرها بدون موافقة المستخدم".

وحذر من "وضع الهواتف بيد الأطفال إذ من الممكن أن يقوموا بضغط زر الموافقة ونشر هذه الصور في حسابات آبائهم بدون علمهم مما قد يسبب حرجاً ومشاكل إذا كانت الصور خاصة".

وشدد على "ضرورة التثقيف والتوعية الرقمية أثناء استخدام هذه الأجهزة الحديثة من أجل عدم الوقوع في العديد من الأخطاء الكارثية التي تؤدي لمشكلات كبيرة".

المصدر: بيان رسمي